قررت اللجنة العليا للطوارئ الصحية بولاية الخرطوم في إجتماعها امس برئاسة الامين العام لحكومة ولاية الخرطوم رابح أحمد حامد تنفيذ، حملتين الأولى لمكافحة البعوض والذباب ونواقل الامراض والثانية للتطعيم ضد وباء كورونا واقر الرئيس المناوب للجنة دكتور بشرى حامد بوجود فهم خاطئ لمعدل إنخفاض الإصابة بكورونا وقال إن الانخفاض تحقق في الدول التي وصلت فيها نسبة التطعيم ٧٠% لذلك رفعت القيود في حين أن السودان لم تتجاوز فيه نسبة ال ١٥% لذلك تقرر زيادة نسبة التطعيم حتى تزيد الحالات مرة أخرى.

وقدمت للاجتماع تقارير عن الوضع الصحي وصحة البيئة والنظافة وأنشطة سلامة الأغذية بالأسواق مع الإرتفاع في الحالات المرضية خاصة الملاريا بكل المحليات عدا أمدرمان مع وجود كثافة عالية في الباعوض وأشار التقرير للجهود المبذولة لاحتواء أمراض الخريف ومكافحة الطور اليرقي والطور الطائر ومكافحة الامراض من تنتقل عن طريق الذباب وناشدت المواطنين بتجفيف المياه داخل المنازل لمنع توالد البعوض
واكد الاجتماع أهمية توفير ميزانيات إضافية لصحة البيئة وبعض معينات العمل وسد النقص في المتحركات والعمالة بالإضافة لتوفير الدعم من الحكومة ووزارة الصحة الاتحادية حتى يتم تجاوز المرحلة الحرجة كما أشار التقرير إلى أهمية زيادة التطعيم باللقاحات ضد كورونا والوصول لنسبة ٢٠٪ من السكان بنهاية العام ٢٠٢٢م مع إستصحاب جهد الشركاء وصولا للمستهدفين بالشراكة مع كل القطاعات الفاعلة.

وأوضح. مدير وزارة الصحة بالولاية د: محمود القائم أهمية تكثيف الجهد في مجال صحة البيئة وزيادة جرعات التوعية لسكان الولاية بأهمية التطعيم ضد كورونا وتوفير المعينات المطلوبة بالاستفادة من مناسبة الاحتفال بالمولد النبوي لزيادة معدلات التطعيم والإسراع في ازالة التراكمات للنفايات والمياه بالميادين للقضاء على نسبة التوالد للذباب والباعوض.

صحيفة الجريدة