أكد د وزير المالية والتخطيط الاقتصادي أ. جبريل إبراهيم أن من أولويات وزارته دعم الخدمات من المياه والصحة والتعليم قال وزير المالية مبيناً أن توفير مياه الشرب وتطوير الخدمات الصحية والتعليم تعد أولوية لبناء الإنسان وتحقيق التنمية الشاملة .

و قال وزير المالية في مخاطبات زيارته لولاية جنوب دارفور التي اختتمها أمس الأحد إن وزارته قطعت شوطاً كبيراً في المجالات الثلاثة المذكورة مبيناً أن أكثر من 40% من ميزانية السودان تذهب الى التعليم والصحة مطمئناً المعلمين بحقوقهم مؤكداً على أن المعلمين هم صناع المستقبل ولا تفريط في حقوقهم كما طمأن وزير المالية الأطباء والكوادر الطبية والصحية بتقدير الوزارة لأدوارهم الإنسانية مبيناً أن الاهتمام بصحة الأطفال والأمومة تقلل من نسبة وفيات الأمومة عند الولادة والأطفال دون سن الخامسة موضحاً أن تحقيق النهضة الشاملة يحتاج الى بنية تحتية من طرق وكباري ومطارات وسكك حديدية وموانئ وكهرباء وشبكات المياه مبيناً إن 60% من سكان السودان لا علاقة لهم بالكهرباء ،مشيراً إلى ربط كهرباء الغرب بالشبكة القومية عبر مشروع محطة كهرباء الفولة مشيراً إلى عمل موانئ جديدة منها ميناء أبوعمامة وبناء مناطق صناعية وسياحية ضمخة بجانب توصيل المياه من النيل الى مدينة بورتسودان وتوصيل السكة حديد الى أدري من بورتسودان وداكار وأديس بابا وانجمينا، منوهاً إلى أن هذا الطريق القاري يجمع كل هذه الدول بالربط بورتسوان والعمل عبر ميناء بورتسودان واستفادة كل المواطنين والكسب عبر النشاط الذي يمر به من خلال خط السكة حديد نيالا ، مشيداً بجهود حكومة الولاية في إقامة تلك المشروعات الخدمية وتمويلها سواء في مجال الصحة أو الطرق بجانب الأعمال الكبيرة التي تجري في صيانة سد ام دافوق قبل الخريف وطريق نيالا – الفاشر والذى يجد اهتماماً كبيراً من حكومة الولاية والمركز، وطريق النهود – الصعين الذي يربط مناطق الإنتاج بمناطق الاستهلاك ، داعياً لبذل المزيد من الجهود لعمل الدراسات لتنفيذ المعابر وتوصيل المياه من حوض البقارة الى نيالا وحل مشكلة العطش في نيالا نهائياً.

صحيفة التيار