أوصدت إدارة “جامعة البحر الأحمر” أبواب إحدى المكتبات الضخمة داخل الجامعة، بحجة عرضها كتباً تخالف مصلحة الطلاب وتفسد أخلاقهم.
واتهم مدير عام المؤسسة الثقافية المسؤولة عن المكتبة مهند الدابي لـ”العربية نت” ، بعض مسؤولي إدارة الجامعة بترصد المكتبة، حتى انتهت بإغلاقها بحجج واهية، وأبدى استغرابه من الإشارة بأن المكتبة تضم مؤلفات ليست في مصلحة الطلاب وتفسد أخلاقهم، وقال ساخراً: “هذا الاكتشاف النادر تم بعد مرور عام كامل على افتتاح المكتبة”!
وفي السياق قال مصدرٌ أكاديميٌّ بـ”جامعة البحر الأحمر” – طلب حجب هويته لحساسية الموضوع – لـ”العربية.نت”: إن 70% من العوامل التي أدّت لإغلاق المكتبة، عوامل داخلية تخص الجامعة نفسها، لم يحن الوقت للكشف عنها.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب