شكا مواطنون بمناطق مختلفة من ولاية الخرطوم من معاناتهم من الاستخدام العشوائي والكثيف للغاز المسيل للدموع ” البمبان” من قبل قوات الشرطة.

واشاروا لدى حديثهم لبرنامج (كالآتي) بقناة النيل الأزرق إلى أن هنالك مخاطر كبيرة ترتبت على ذلك خصوصا لدى الاطفال وكبار السن والمرضى، وقالوا ان اثر البمبان يبقى في الارض والاشجار لاكثر من يومين، موضحين ان اكثر المناطق تضررا من ذلك منطقة شروني وباشدار في الخرطوم والموردة وشارع الاربعين بامدرمان والمحطة الوسطى وشارع الموسسة بمدينة بحري، مطالبين بضرورة انتباه الشرطة لعدم استخدام البمبان داخل الأحياء السكنية.

من جانبه قال د. محمد احمد على التوم الطبيب والمختص الكيميائي ان الاضرار الصحية للغاز المسيل للدموع متنوعة تصيب الجهاز التنفسي والجلد ويسبب ضيق التنفس والاختناق وقد يؤدي إلى توقف التنفس تماما بجانب احمرار وتورم الجلد بالاضافة للاضرار النفسية لدى الاطفال والنساء.

واشار في حديثه لبرنامج (كالآتي) بقناة النيل الأزرق إلى أن المادة الكيميائية المستخدمة في ” البمبان” عبارة عن جزئيات صلبة متناهية الصغر مضغوطة داخل عبوة يتم اطلاقها في الهواء.

صحيفة الصيحة