قالت لجنة المعلمين السودانيين، إنها عقدت اجتماعاً، اليوم الأربعاء، مع مجلس السيادة الانقلابي، بحضوروزير ووكيل وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي. 

الخرطوم:التغيير

تداول الاجتماع، حسب بيان للجنة، مطالب المعلمين، وأنه “وبعد نقاش مستفيض”، تم الاتفاق على عدد من النقاط، على رأسها زيادة الإنفاق على التعليم بنسبة ١٤.٨ بالمئة في موزانية ٢٠٢٣.

أيضاً، تم الاتفاق على تنفيذ قرارات مجلس الوزراء ٣٨٠ و٣٦٣ فورا، وصرف البديل النقدي لكل الولايات، وصرف بدل اللبس لولايتي الخرطوم ووسط دارفور.

كذلك، صرف منحة توازي فرق الأشهر يناير وفبراير ومارس للمعلمين، إقامة مؤتمر للتعليم برعاية مجلس السيادة الانقلابي وتمويل من وزارة المالية وإشراف وزارة التربية والتعليم ولجنة المعلمين السودانيين.

نص الاتفاق أيضاً، على مراجعة العلاوات ذات القيمة الثابتة في موزانية ٢٠٢٣م، وتكوين لجنة مشتركة من مجلس السيادة الانقلابي ووكلاء وزارات المالية والحكم الاتحادي والتربية والتعليم ولجنة المعلمين السودانيين، لمتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

بالنسبة للحد الأدنى للأجور، قالت اللجنة، إنه أخذ حقه من النقاش، وكان رد وزارة المالية، أن الحد الأدنى شأن يخص كل العاملين بالدولة، والوزارة في طريقها لإصلاح الهيكل الراتبي. 

وبشأن الإضراب، أشارت اللجنة إلى أنها في انتظار آراء المعلمين لاتخاذ القرار المناسب في اجتماع اللجنة العليا بخصوص الإضراب المقبل.